مدير جامعة كردفان يؤكد أن رعاية الجامعة لمؤتمر إختصاصيي علم الأمراض من أجل التعريف بالجامعة وترفيع مكانتها ومساهماتها العلمية ويلخص أوراق اليوم الأول

واصل المؤتمر العلمي الثالث عشر لإختصاصيي علم الأمراض أعماله بنادي الشرطة بالخرطوم اليوم السبت 21/ 11/ 2015م الذي تنظمه الجمعية السودانية لإختصاصيي علم الأمراض برعاية كريمة من الدرجة الأولى من جامعة كردفان وشركة ساماسو للمعدات وجامعات أخرى تحت شعار علم الأمراض العلم الذي يؤسس للشفاء.

وفي تصريح للبروفسير/ أحمد عبدالله عجب الدور مدير جامعة كردفان عقب إنتهاء أعمال اليوم الأول أوضح أن جامعة كردفان ترعى هذا المؤتمر لتكون أكثر منظورية للآخرين ومزيد من التعريف بها ومساهماتها العلمية كما أن المؤتمر تظاهرة علمية تعرف المختصين والناس عامة بالتطور الذي يحدث في مجال علم الأمراض وبخاصة أن شعار هذا المؤتمر يؤسس لحقيقة أن علم الأمراض هو وراء الشفاء من خلال التشخيص الدقيق مضيفاً أن المؤتمر حلقة لتواصل الأجيال في حقل علم الأمراض وبخاصة أنه يشارك فيه علماء من ألمانيا وأمريكا والسعودية والسودان من أفضل العلماء في هذا المجال كما أنه يحض الأساتذة على المواكبة والبحث والنشر.

أما فيما يتعلق بالأوراق التي قدمت في اليوم الأول أوضح البروفسير/ عجب الدور أن الجلسة الثانية قد بدأت بمحاضرة مهمة جداً قدمها البروفسير/ أحمد محمد الحسن الذي يعتبر من أفضل خبراء علم الأمراض في العالم بل يلقب بأبي علم الأمراض حيث قدم محاضرة عن آخر أبحاثه التي استمرت لسنين متعددة في اللشمانيا الجلدية التي تعقب الكلازار مستعرضاً التجربة الهندية والكينية منبهاً إلى أن اللشمانيا موجودة في السودان وأن علاجها معقد لارتباطه بالحالة المناعية لجلد المريض مذكراً بأن الأشعة فوق البنفسجية التي ترسلها أشعة الشمس اليومية لها دور أساسي في إضعاف مناعة الجلد كما بين البروفسير/ أحمد محمد الحسن وفق إفادة البروفسير/ عجب الدور طريقة علاج اللشمانيا من خلال موسومات المرض والأصباغ الكيميائية.

ومن ثم توزع المؤتمرون على مجموعات عمل أمراض الدم والأحياء الدقيقة وأمراض الأنسجة أما فيما يتعلق بأمراض الأنسجة التي شاركت فيها فقد قدمت خمسة أوراق علمية قدمها أربعة خبراء من ألمانيا سودانيان من ألمانيا وألمانيان تناولت أولاهما أورام التهابات الجهاز الهضمي العلوي الذي يشمل المرئ والمعدة والمستجدات والمعايير الجديدة في التشخيص موضحة الورقة متى تكون الحالة إلتهابية ومتى توصف بأنها سرطان كما قدمت الورقة الثانية عن أمراض الجهاز الهضمي السفلى المعروفة بالقولون والأمعاء موضحة البروتوكولات الحديثة للأورام مبينة أن كثيراً من حالات الأورام التي كانت توصف بأنها حميدة قد أكدت الدراسات الحديثة أنها خبيثة.

وفي الورقة الثالثة قدم البروفسير/ عباس عجيمي وهو ألماني من أصل سوداني ورقة مهمة جداً عن مرضى العمليات الجراحية الذين لم يتلقوا مضادات حيوية ولم تحدث لهم أي مضاعفات مما يؤكد أن المضادات الحيوية التي تمنح عقب العمليات الجراحية لافائدة لها وفق نائج أبحاث دقيقة

وفي ورقة عن أمراض الأنسجة والأورام الخبيثة الوراثية وربطها بالمظاهر السريرية وكيفية التفريق بين الأورام الوراثية الخبيثة وغير الوراثية المرتبطة بتغيرات جينية .هذا كما قدمت البروفسيرة/ أنيت الأستاذة بالجامعات الألمانية ورقة عن التجربة الألمانية عن الجديد في تشخيص وتصنيف وعلاج الأورام اللمفاوية في الجهاز الهضمي الذي يتعبر من الأمراض المعقدة كما قدمت ورقة خامسة عن تصنيف مرض سرطان الثدي وهي دراسة مقارنة لمخرجات بحث دكتوراة من جامعة الجزيرة قارنت بين التشخيص المجهري على الموسومات واستخدام الأصباغ الكيميائية المناعية.

إدارة العلاقات العامة والإعلام والتوثيق      

                                                                21 /11/2015م

News Calendar

Dec 22
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

الراصد - مجلة جامعة كردفان

Co-Relations

DAAD
RUFORUM
SUDREN
AARU
ADMISSION
4icu
Digi-Flow