الشمس وضحاها بجامعة كردفان عنوان محاضرة قدمها البروفسير/ على الطاهر شرف الدين إحتفالاً بالعام العالمي للضوء

إحتفالاً بالعام العالمي للضوء إستضافت جامعة كردفان اليوم الأحد 30/8/2015م البروفسير/ علي الطاهر شرف الدين مدير معهد السودان للعلوم الطبيعية ورئيس لجنة العلوم بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ( اليونسكو) في محاضرة بعنوان الشمس وضحاها.

هذا فقد رحب الدكتور/ حامد موسى محمد حميدية مدير جامعة كردفان بالنيابة بالبروفسير/ شرف الدين مشيراً إلى اهتمام جامعة كردفان بكل الأنشطة العلمية التي يستفيد منها الأساتذة والطلاب مرحباً باستضافة البروفسير/ في محاضرة أخرى تخصص لكلية العلوم.

من جانبه أوضح البروفسير/ على شرف الدين في محاضرته أن الأمة العربية قد سبقت الأمم في معرفة العلوم الطبيعية وعلوم الضوء مستشهداً بمساهمات العالم الإسلامي إبو الحسن بن الهيثم الذي يعتبر أول من وضع نظرية للضوء والبصريات  وظلت أبحاثه مصدر إلهام للباحثين وتدرس نظرياته في الغرب مشيراً إلى أن القرآن الكريم قد أورد عدة آيات تبين أهمية الضوء في حياة الإنسان لارتباط ضوء الشمس بالحياة وتكوين النبات وحياة الإنسان.

 وقد أشار البروفسير/ شرف الدين أن الأمم المتحدة درجت على الإحتفال بالموضوعات الأساسية التي ترتبط بحياة الإنسان والبيئة معدداً مجموعة من الإحتفالات التي نظمتها الأمم المتحدة للفت أنظار الناس إليها حيث احتفلت في عام 2005م بعام الفيزياء و2009م بعام الفلك و2013م بعام الكيمياء ليأتي عام 2015م يخصص لعام الضوء الذي تعتبر الشمس هي المصدر الأساسي له كما ورد في القرآن الكريم مستشهداً بعدة أيات كريمات توضح أن الشمس هي المصدر الأساسي للطاقة ولذلك هي في حركة مستمرة بلا توقف.منبهاً لقضية جوهرية هي أننا لانقيس المكتشفات الحديثة بالقرآن لأن القرآن هو المصدر الأساسي للمعرفة ولكننا نقيس بالمكتشفات الحديثة مدى فهمنا للقرآن الكريم.

كما حث البروفسير/ علي شرف الدين مدير معهد السودان للعلوم الطبيعية الأساتذة والباحثين وطلاب الدراسات العليا لأهمية البحث للإستفادة من الشمس في إنتاج الطاقة وبخاصة في بيئة مثل السودان الذي تشرق الشمس فيه دون انقطاع ليس كما يحدث في أوربا التي تتقاصر فيها فترات شروق الشمس بل في بعض الدول تكون فترة النهار ست ساعات فقط مشيراً إلى إمكانية الإستفادة منها لإنتاج طاقة ثابتة ونظيفة وخالية من الكربونات وملوثات الطبيعة مستشهداً بما ورد في القرآن الكريم عن قصة سيدنا إبراهيم الخليل الذي من خلال البحث والتجريب توصل لمعرفة الله مبيناً أنه أول من وضع منهجاً للبحث والتقصي لمعرفة الحقائق.

هذا فقد عقب على المحاضرة من الجانب الطبيعي الدكتور/ سليمان الأمين عبدالماجد أستاذ الفيزياء بكلية العلوم كما عقب عليها من الجانب الفقهي الدكتور/ صلاح الدين الهادي حسين مدير مركز إسلامية المعرفة والعلوم السلوكية بجانب مشاركات من عدد من الأساتذة حيث رد البروفسير/ شرف الدين على تساؤلاتهم.
 

إدارة العلاقات العامة والإعلام والتوثيق
 31 /8/2015م

News Calendar

Dec 22
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

الراصد - مجلة جامعة كردفان

Co-Relations

DAAD
RUFORUM
SUDREN
AARU
ADMISSION
4icu
Digi-Flow