مذكرة تفاهم بين جامعة كردفان ومجموعة جياد للصناعات الهندسية      إنطلاق برامج التربية العملية لطلاب كلية التربية اساس بجامعة كردفان والبروفيسور سلام يشيد بتدافع ومشاركة الطلاب      جامعة كردفان - عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي * اعلان مهم *      دير جامعة كردفان يخاطب اللقاء التفاكري للإدارة المالية ويكشف عن خطة المرحلة المقبلة       إدارة جامعة كردفان تكون لجنة لإعداد تصور لمشروع تطوير الزراعة والموارد الطبيعية       اللقاء المشترك بين المدير التنفيذي لمحلية شيكان ومدير جامعة كردفان يفتح آفاق للتعاون بين الجانبين      مدير جامعة كردفان يشارك في فعليات منتدى الجامعات الافريقية لبناء القدرات الزراعية بدولة بنين.      نائب مدير جامعة كردفان يستقبل استاذ الإدارة والقيادة بالجامعات الهولندية      مجلس جامعة كردفان يختتم اجتماعه الأول ويصدر عدداً من التوصيات والقرارات       مجلس جامعة كردفان ورئيس المجلس يحدد مسار خارطة تطوير الجامعة.     

مجلس الدراسات العليا بجامعة كردفان يوجه رؤساء مجالس أبحاث الأقسام والكليات الإلتزام بمعاييره وعضوان من المجلس يوضحون أسباب تكرار عدم إجازة بعض الرسائل

عقد مجلس الدراسات العليا بجامعة كردفان اجتماعه الدوري رقم (115) صباح اليوم الأحد 12مارس 2015م برئاسة الدكتور/ سلام عبدالفضيل بخيت عميد عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي رئيس المجلس بحضور البروفسير/ أحمد عبدالله عجب الدور مدير الجامعة عضو المجلس.

هذا فقد أجاز المجلس رسالة ماجستير في التربية في موضوع التوافق النفسي والإجتماعي وعلاقته ببعض سمات الشخصية لدى معلمات رياض الأطفال بمدينة الأبيض حيث شملت الدراسة (120) معلمة رياض أطفال في الجانب الحكومي والخاص حيث أكدت نتائج الدراسة أن معلمات رياض الأطفال بمدينة الأبيض لديهن توافقاً نفسياً واجتماعياً مرتفعاً مما يحسب لصالح تربية النشأ والعناية بهم موصية بأهمية الدعم المعنوي والمادي للمحافظة على هذا التوافق الإيجابي بجانب عقد دورات تدريبية لهن لمزيد من ترقية الأداء والقيادة الرشيدة في تربية الأطفال.

وفي مجال إدارة الأعمال أجاز المجلس رسالة ماجستير عن أثر تطبيق إدارة الجودة الشاملة في المؤسسات الخدمية تطبيقاً على الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء التي شملت مدى اهتمام الإدارة العليا للشركة بخدمة العملاء والتحسن المستمر في ذلك والعمل الجماعي وتدريب العاملين وقد هدفت الدراسة لمعرفة العلاقة بين تطبيق مبادئ إدارة الجودة الشاملة وجودة وتقديم الخدمات وخلق الرضا لدى المتعاملين فقد أوصت الدراسة بضرورة التحسن المستمر في تطبيق مبادئ الجودة الشاملة وتطويرها.

وفي مجال التربية أجاز المجلس رسالة دكتوراه في طرق تدريس اللغة الإنجليزية باستخدام اللغة الرئيسية للطالب لمعرفة اللغة الأجنبية والتي تم تطبيقها في المدارس المتوسطة بدولة الكويت وكان هدف الدراسة معرفة أثر استخدام اللغة العربية في تدريس اللغة الإنجليزية حيث أكدت الدراسة وجود أثر إيجابي لاستخدام اللغة الأم في تدريس اللغة الإنجليزية وذلك من خلال استخدام الترجمة لأغراض التدريس بحيث تكون الغالبة هي اللغة الأجنبية فقد أعدت الباحثة نموذجاً تدريسياً أجرت من خلاله امتحان قبلي وبعدي وقد تأكد أن الترجمة لعبت دوراً رئيسياً في بناء الوعي اللغوي لدى التلاميذ وقد ثبت أنها ساهمت في ترقية مهارات الطلاب وزادت من دقتهم وطلاقتهم في مجالات النحو والمفردات اللغوية والعبارات الإصلاحية موصية بعقد دورات تدريبية لتطبيق هذا النهج.

وهذا فقد رد المجلس مزيداً من الرسائل العلمية على مستوى الماجستير والدكتوراه وقد ناقش باسنفاضة ظاهرة ضعف مخرجات البحث العلمي حيث شدد المجلس على أهمية توجيه رؤساء مجالس البحث العلمي بالكليات بتطبيق كل المعايير التي حددها المجلس وبخاصة فيما يتعلق بمنهجة البحث العلمي المتبعة في إجراء بحوث الطلاب كما وجه بمتابعة المشرفين بالوقوف على كل التعديلات التي يوجه بها كما نبه لأهمية اختيار موضوعات بحثية ذات قيمة تضيف للمعرفة وتسهم في حلحلة مشاكل المجتمع في قطاعاته المختلفة.

هذا وفي ختام اجتماع مجلس الدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة كردفان استنطق موقع جامعة كردفان الإلكتروني كل من البروفسير/ عبدالله محمد عبدالله يحيى والدكتور/ عبدالعزيز الأمين الشيخ عضوا المجلس عن أسباب رفض المجلس إجازة أعداد كبيرة من الرسائل بل تكرار رد بعض الرسائل بهدف استفادة الجهات المعنية من ملاحظات مجلس الدراسات العليا والبحث العلمي.

وفي إفادته أوضح البروفسير/ عبدالله يحيى أن الدراسات العليا هي دراسات صفوة علمية لها مواصفات يجب التقيد بها لأنها تتطلب مدخلات ومخرجات جيدة من خلال إجراءات ضابطة لها مبيناً أن البحث العلمي يبدأ من مجلس أبحاث القسم ثم مجلس أبحاث الكلية ثم مجلس الدراسات العليا بالجامعة مبيناً أن قيام مجلس أبحاث القسم والكلية بدورهما كاملاً هو الأساس في نجاح مخرجات البحث ملمحاً إلى أن هذه المجالس في الغالب لاتطلع بدورها بل تترك الأمر بيد عميد الكلية لأن دورهم الأساسي هو التأكد من مدى ملاءمة موضوع البحث و فائدته ومحتوى الرسالة وتحديد المشرفين.

موضحاً أن مجلس الدراسات العليا هو الجهة الحاكمة التي تضبط جودة مخرجات البحث العلمي من خلال الإطلاع على ملخص البحث الذي وصفه بأنه يشبة استخلاص عصارة خروف كامل في كأس صغير ولهذا يجب أن يشتمل مستخلص البحث الذي يناقشه مجلس الدراسات العليا وبالتالي يوصي بمنح الدرجة العلمية على أربعة موضوعات أساسية أولها الغرض من الدراسة وأهدافها ومبرراتها ومن ثم أهم الطرق والمناهج المتبعة في جمع البيانات وتأطيرها لتكون معلومات يستفاد منها ويمكن تعميمها وقراءتها إحصائياً أما الموضوع الثالث فهو أهم النتائج التي خرج بها البحث ومدلولاتها بحيث تكون نتائج ممثلة يمكن الحكم عليها إحصائياً ثم يختم الملخص بالخاتمة وأهم التوصيات التي خرج بها الباحث مستدركاً أن التوصيات في الماجستير ليست لازمة ولكن في الدكتوراه لابد من توصيات واضحة تصلح للتطبيق وأن تضيف للعلم لأن أي دكتوراه لاتضيف للمعرفة يجب التوقف عندها بل ردها.

وقد ختم البروف/ يحيى إفادته بأن دور مجلس الدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة كردفان هو ضبط المخرجات والتأكد من صحة وسلامة الإجراءات وتطبيق اللوائح والنظم الجامعية المتفق عليهالضمان النوعية والجودة ولهذا يرفض المجلس إجازة أي رسالة لاتلتزم بهذه المعايير.

من جهة أخرى أوضح الدكتور/ عبدالعزيز الأمين الشيخ عضو مجلس الدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة كردفان أن أهمية مجلس الدراسات العليا والبحث العلمي تنبع من تشكيله لأهم أهداف الجامعة المتمثلة في إنتاج المعرفة وهو أحد معايير تقييم الجامعة عالمياً والإعتراف بها كما أنه أحد الأسس التي ترفع من اسم الجامعة مبيناً أن من أهم مهام المجلس هو توجيه البحوث العلمية للقضايا التي تواجه مجتمع كردفان بهدف معالجتها ومن هنا تأتي الخصوصية في توجيه الطلاب لهذا النوع من البحوث التي تهم المجتمع وتحل مشاكله فواجب العمادة العمل على تجويد هذه المخرجات ولهذا وُضعت مجموعة من الآليات لتحقيق هذه الأهداف منبهاً أن من أهم أسباب ضعف المخرجات أن الأقسام بالكليات لاتطلع بدورها الذي حددته اللوائح والنظم بالجامعة فالقسم في الكلية له مجلس مهمته الموافقة على الموضوع من خلال السمنارات وغيره باعتباره الجهة الفنية المتخصصة في المجال المعني.

كما زاد دكتور/ عبدالعزيز أن من أسباب ضعف الرسائل أن بعض المشرفين يكلفون بأعداد كبيرة من الطلاب بجانب أعباءهم الإدارية والأكاديمية مما يقلل من متابعتهم للطلاب وإعطائهم الوقت المناسب للمراجعة والتدقيق فيما يقدمه الطلاب وهذا بدوره دفع عمادة الدراسات العليا بتكليف بعض الأساتذة الأقل خبرة في الإشراف على الرسائل مما زاد عدد الراسائل التي لاتتطابق مع معايير مجلس الدراسات العليا منبهاً لقضية جوهرية هي أن بعض المشرفين لايتقيدون بتوجيهات المجلس ظناً منهم أن المجلس يناقش التفاصيل العلمية للبحث في حين أن المجلس يناقش المنهج والمخرجات وطريقة جمع المعلومات وكيفية تحليها ومدى موضوعية البحث وأهميته مشدداً أن المجلس هو الجهة الحاكمة في التوصية بمنح الدرجة العلمية وليس غيره مما يتطلب التعاون بين المجلس والمشرفين على توجيه الطلاب خاتماً إفادته بأن مجلس الدراسات العليا لديه توافق تام بعدم إجازة أي رسالة مهما تكررت مرات إرجاعها مالم تنضبط بمعاييره التي أجازها وحرص على إنفاذها.

                                                                                  إدارة العلاقات العامة والإعلام والتوثيق      

                                                                                         12/4/2015م

الراصد - مجلة جامعة كردفان