مذكرة تفاهم بين جامعة كردفان ومجموعة جياد للصناعات الهندسية      إنطلاق برامج التربية العملية لطلاب كلية التربية اساس بجامعة كردفان والبروفيسور سلام يشيد بتدافع ومشاركة الطلاب      جامعة كردفان - عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي * اعلان مهم *      دير جامعة كردفان يخاطب اللقاء التفاكري للإدارة المالية ويكشف عن خطة المرحلة المقبلة       إدارة جامعة كردفان تكون لجنة لإعداد تصور لمشروع تطوير الزراعة والموارد الطبيعية       اللقاء المشترك بين المدير التنفيذي لمحلية شيكان ومدير جامعة كردفان يفتح آفاق للتعاون بين الجانبين      مدير جامعة كردفان يشارك في فعليات منتدى الجامعات الافريقية لبناء القدرات الزراعية بدولة بنين.      نائب مدير جامعة كردفان يستقبل استاذ الإدارة والقيادة بالجامعات الهولندية      مجلس جامعة كردفان يختتم اجتماعه الأول ويصدر عدداً من التوصيات والقرارات       مجلس جامعة كردفان ورئيس المجلس يحدد مسار خارطة تطوير الجامعة.     

التعليق على يوم جامعة كردفان بعنوان:

24 مارس يوماً للإحتفاء بجامعة كردفان بكر ثورة التعليم العالي

   بقلم الأستاذ/ أزهري الطاهر محمد أرباب مدير العلاقات العامة والإعلام والتوثيق بجامعة كردفان

في مثل هذا اليوم الرابع والعشرين من مارس من عام 1990م أصدر السيد/ رئيس الجمهورية رئيس مجلس قيادة ثورة الإنقاذ الوطني عندئذٍ قراره التأريخي بإنشاء جامعة كردفان بكر ثورة التعليم العالي التي ظلت حلماً وأملاً بعيد المنال تطلع له أهل كردفان الغرة منذ مطلع ستينات القرن الماضي فكانت بالبدايات بمقترح معلم الأجيال الراحل المقيم الأستاذ/ الفاتح أحمد النور ترير الذي قدم مقترحه التاريخي في عام 1662م مقترحاً إنشاء جامعة السودان بكردفان مدعماً مقترحه بأن تكون الجامعة بمقر مدرسة خورطقت الثانوية على أن يستعاض عنها بمدرسة يشيدها أهل كردفان داخل مدينة الأبيض بالجهد الشعبي هذا فقد تلاقت أمنية الفاتح النور بسياسات وقناعات ثورة الإنقاذ الوطني في بواكيرها وهي تنتهج سياسة بسط التعليم بإنشاء مؤسساته في القرى والفرقان مهما كانت العقبات مدعمة ذلك بتوصية ضمن توصيات مؤتمر السلام والتنمية لإقليم كردفان في فبراير 1990م فكان القرار الرئاسي بإنشاء الجامعة في مثل هذا اليوم 24 مارس 1990م.

عزيزي: اليوم أكملت جامعة كردفان عامها الخامس والعشرين وقد بدأت مسيرتها بكلية واحدة عمادها (186) طالباً وطالبة و قد تطورت الكلية الواحدة إلى تسع كليات ومعهد ومركز للبحوث ولكن كلياتها التسع في واقع الأمر تمثل خمس عشرة كلية إذا ما أفردنا بعض الأقسام المدمجة في بعض الكليات كما في الجامعات الآخرى هذا بجانب عمادة الدراسات العليا ومؤسسات علمية وبحثية وإداري أخرى كلها تقدم خدمةً للمجتمع بأساتذتها وعامليها وطلابها وخريجوها الذين تجاوز مجموعهم واحداً وعشرين ألف وأربعمائة خريجاً وخريجة في مجالات في الزراعة والطب والتربية والتجارة والعلوم والهندسة والآداب والحاسوب والمجتمع وتتشرف جامعة كردفان وهي تحتفي بذكرى تأسيسها الخامسة والعشرين وقد تبوأ خريجوها أعلى المراتب العلمية والإدارية بالجامعة وداخل السودان وخارجه فضلاً عن تميزهم في مجال البحث العلمي على المستوي الوطني والعالمي.وهذا ما يجدد الثقة في خريجي الجامعة ويؤكد على الأثر الإيجابي الذي أحدثته ثورة التعليم العالي في مجتمعاتنا المحلية.

قراؤنا الأفاضل:إن قيام جامعة كردفان يعني بجانب تحصيل التعلم ونقله والبحث العلمي فإن الجامعة بوتقة للنشاط الثقافي والفكري والأدبي والرياضي والمعرفية وقد تجمع فيها كل أبناء السودان من خلال قبولها القومي للطلاب بجانب عدد مقدر من الطلاب الأجانب القادمين من الدول الصديقة والشقيقة حيث تجاوز مجموع الطلاب المسجلين حالياً بكل كليات الجامعة إثنتان وعشرين ألفاً وخمسمائة طالباً وطالبةً يمثل أبناء ولايات كردفان الثلاث أكثر من خمسين في المائة من مجموع الطلاب وربطاً لماضي هذه الجامعة واستشرافاً لغدٍ مشرق فإن الجامعة قد اعتمدت يوم 24 مارس من كل سنة يوماً رسمياً : باسم يوم جامعة كردفان تشحذ فيه كل القدرات من أجل التواصل مع مجتمع كردفان الذي كان له الدور الأكبر في رعاية الجامعة في مهدها وللدور المشرف لحكومات الولاية المتعاقبة ومجلس الجامعة ولجنة أصدقاء الجامعة والتحية لطلاب الجامعة وخريجيها والعاملون بها في مواقعهم المختلفة والتحية الصادقة والمخلصة لمواطني كردفان الذين تبرعوا بحصتهم من السكر مساهمة في بناء جامعتهم جامعة كردفان واليوم تبادلهم جامعة كردفان وفاءً بوفاء وعهداً قطعته الجامعة بأن تكون في خدمة مجتمع كردفان عبر رسالتها العلمية و في إجراء البحوث التي تسهم في حلحلة مشاكل المجتمع وإنشاء مزيد من الكليات والبرامج الأكاديمية خدمةً للوطن وتنميته فالتحية لكل من أسهم في دفع مسيرة جامعة كردفان وللرعيل الأول الذي خطط ونفذ مشروع جامعة كردفان من الإداريين والأساتذة والباحثين والعاملين والتحية الخالصة لمواطني كردفان الكبرى المساهمون الأُول في بناء الجامعة وكل عام وأنتم بخير والتحية والسلام. وبالله التوفيق

الراصد - مجلة جامعة كردفان