جامعة كردفان

المرحلة الثالثة للبيوت المحمية بجامعة كردفان تحدث أكبر نقلة نوعية في إنتاج طماطم تزن القطعة منها نصف كيلو جرام

­­­­­­­­­0315gh0

وقف البروفسير/ أحمد عبدالله عجب الدور مدير جامعة كردفان وفي معيته الدكتور/ عبدالرحمن الشريف عبدالرحمن وكيل الجامعة وقفا صباح اليوم الإثنين 9 مارس 2015م على انطلاق عمليات الإنتاج الفعلي لمشروع البيوت المحمية بجامعة كردفان في مرحلته الثالثة التي اشتملت على عدة منتجات من الخضر لتغطي السوق المحلي بنسبة معتبرة في بعض المنتجات وتكفي المستهلك في بعضها الآخر.

0315gh01

هذا فقد أشاد مدير الجامعة بنجاح تجربة البيوت المحمية التي صارت أنموذجاً تقدمه لجامعة كردفان لمزارعي ومنتجي الخضر والفاكهة بجانب تقديمه لكل الزراعيين والمهتمين بإنتاج الخضر مبشراً بأن الجامعة قد وضعت في خطتها قربية الأجل تطوير مشروع البيوت المحمية بنقله لمساحة أوسع والتوسع الأفقي بزيادة أكثر من عشرين منزلاً محمياً لسد حاجة الولاية من الخضروات وإدخال أصناف جديدة تسهم في تطوير النمط الغذائي لدى المواطنين بخضروات أكثر فائدة وقيمة غذائة وبأسعار مناسبة.

0315gh02

في تصريح للمهندس الزراعي/ فتح الرحمن إبراهيم المدير الزراعي لمشروع البيوت الحمية بجامعة كردفان أكد فيه أن المرحلة الثالثة بدأت بإدخال أصناف جديدة من الطماطم ذات إنتاجية وجودة عالية تجاوز وزن القطعة الواحدة أكثر من ثلاثمائة وثمانون جراماً بما يعادل أكثر من كيلو جرام لثلاث قطع طماطم مشيراً إلى أنهم جربوا عدة أصنام من تقاوي الطماطم تبين أن الصنف شنغهاي 0/ 1/137 وطماطم الكرنك الأسباني هما من أجود الأنواع ومن المتوقع أن يتجاوز وزن القطعة أكثر من أربعمائة جرام وهذه أفضل إنتاجية ينتجها مشروع البيوت المحمية بجامعة كردفان منذ إنشائه.

0315gh03

هذا فقد أبان المهندس الزراعي / فتح الرحمن أنهم يتوقعون إنتاج أربعة آلاف كيلوجرام طماطم في فترة شهرين كحدٍ أدنى أما فيما يتعلق بإنتاج الخيار أوضح أن البيت المحمي الواحد يحقق إنتاجية توازي خمسة وعشرين ألف جنيه في شهرين . أما فيما يتعلق بالخضروات الأخري أوضح سيادته أنهم ينتجون حالياً الطماطم والخيار والفليفلة والكروم والشطة الأمريكية الخضراء.

وفي رده على سؤالنا عن أهم المشكلات التي تواجه مشروع البيوت المحمية بجامعة كردفان أوضح المدير الزراعي لمشروع البيوت المحمية بجامعة كردفان أن انقطاع الكهرباء هو من أكبر المهددات لاستمرار المشروع وتطوره موضحاً أن انقطاع الكهرباء لفترة ساعتين فقط يكلف المشروع خسارة ألف كليوجرام من أي منتج ولمعالجة الإشكالات التي حدثت سابقاً أنهم قد استحدثوا نظام تنشيط خلايا سيقان النبات بإضافة مادة الماغنيسيوم لمياه الري مما يساعد في النمو الأفقي للخضروات ويقلل الخسارة مما يعطي إنتاجة أكثر من 60% حال انقطاع الكهرباء وبخاصة في فترة الصيف.

أما فيما يتعلق بالاستعداد لموسم ندرة الطماطم فقد أفاد المهندس/ فتح الرحمن أنهم قد أكملوا استعداداتهم بزراعة شتول طماطم متميزة لمقابله احتياجات الماطنين في شهر رمضان القادم منتصف يونيو 2015م بجانب زراعة الخيار والفليفلة مبشراً بنجاح تجربة زاعة العنب الذي يتوقع أن يبدأ إنتاجه التجريبي في مايو القادم.

                                                                 إدارة العلاقات العامة والإعلام والتوثيق                                                                                                                                      9 /3/2015م